الخلطات الإسفلتية

 الخلطات الإسفلتية

 

1- الخلطة الإسفلتية:

الخلطة الإسفلتية عبارة عن كتلة متماسكة من الركام المتدرج المغلف بالإسفلت العادي أو المعدل، تتخللها فراغات هوائية، تستعمل في رصف أسطح الطرق و المطارات و المواقف و الساحات الصناعية و الميادين كما تستخدم في تبطين القنوات. يشكل الركام عناصر الهيكل الإنشائي للخلطة أما الإسفلت فيربط العناصر ببعضها.

2- متطلبات الخلطة الإسفلتية:

1. الثبات

2. المرونة

3. المتانة

4. قابلية التشغيل – سهولة تشكيل و إعادة تشكيل الخلطة أثناء الرصف بحيث يتمشى سطحها مع الخطوط التصميمية دون أن تتفكك أو تتشقق أو يتشوه سطحها أو تنفصل مكوناتها.

5. قابلية الدك – سهولة دك الخلطة للحصول على الكثافة المطلوبة أثناء التنفيذ دون إلحاق الضرر بالخلطة أو مكوناتها.

3-طرق تصميم الخلطات الإسفلتية

هناك عدة طرق لتصميم الخلطات الإسفلتية أهمها: طريقة مارشال، طريقة فيم و طريقة سوبربيف. طريقتي مارشال و فيم مبنية على التجربة وليس لهما أساس نظري، أما طريقة سوبربيف فهي طريقة جديدة تخلط بين التجربة و النظرية. الطرق الثلاث تتشابه باعتمادها على الخواص الحجمية للخلطة ولكنها تختلف بالمنهجية و طرق تحضير العينات و مؤشرات الأداء. يتم دك عينات مارشال بالصدم ويتم دك عينات فيم بالضغط أما عينات سوبربيف فيتم دكها بالتأرجح تحت الضغط الساكن.

يتم تحديد مؤشر قوة عينات مارشال بالحمل اللازم لكسر العينة بواسطة رؤوس تحميل نصف دائرية، و يتم تحديد مؤشر القوة في عينات فيم بقياس الضغط الأفقي الناتج عن تحميل العينة رأسياً في جهاز ضغط ثلاثي المحاور من النوع المغلق و استعمال معادلة خاصة لحساب المؤشر. لا تحتوي طريقة سوبر بيف، حالياً، على مؤشر للقوة.
فيما يلي عرض لطريقة مارشال وسوبر بيف لانهما المنتشرتان فى الاستخدام

طريق مارشال

part 1

part 2

part 3

part 4

final 5

طريق سوبر بيف

يتم استخدام بنامج بسيط باكمبيوتر للتصميم (برنامج شارب)

واهم ما يميزها من حيث

أولاً – الرابط الإسفلتي:

1. ابتكار طرق لفحص الرابط الإسفلتي أكثر محاكاةً للظروف المتوقعة الموقع.

2. أخذ التغيرات التي تطرأ على الرابط الإسفلتي ( تغير درجات الحرارة و التعتيق ) بالاعتبار. يتم الفحص عند درجات حرارة مختلفة و عند مستويات متباينة من التعتيق ( فحص الرابط الأصلي و المؤكسد ).

ثانياً – الركام

1. منح المصمم مرونة أكثر باختيار تدرج الركام.

2. إدخال بعض المتطلبات الجديدة.

3. توحيد مقاسات الغرابيل المستعملة في تحديد التدرج

ثالثاً – الخلطة الإسفلتية:

استعمال جهاز الدك المتأرجح لتحضير العينات باعتباره أكثر تمثيلاً لظروف الإنشاء و الخدمة.

Tags:

You may also like...

0 thoughts on “الخلطات الإسفلتية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *